15667416029917264
recent
أخبار ساخنة

اسباب انخفاض الضغط المفاجئ و علاجه

الخط

اسباب انخفاض الضغط المفاجئ

اسباب انخفاض ضغط الدم، انخفاض ضغط الدم المفاجئ، علاج ضغط الدم المفاجي، انخفاض ضغط الدم، Causes of low blood pressure, Sudden hypotension, Treatment of blood pressure, Reduction of Blood pressure,

ضغط الدم المنخفض مرحبا متابعي موقع صحة أون لاين ، ضغط الدم المنخفض هو انخفاض لضغط الدم لحد أقل من 90 ملم في الضغط الانقباضي أو أقل من 60  ملم في الضغط الانبساطي, أو انخفاض لمعدل ضغط الدم بمستوى واضح  والتي تسبب العديد من الأعراض.
حيث في العادة ما يتغير مستوى ضغط الدم في كل نبضة من نبضات القلب.و تصعد قيمة ضغط الدم عند القيام بحركة أو عمل ما أو عند التأثر العاطفي. و تنخفض قيمة ضغط الدموي أثناء فترة النوم، أو بعد تناول الطعام، و التبديل في الوضعية كالقيام المفاجئ، و الشهيق أو عند الإسترخاء. لهذا فإن ضغط الدموي ينخفض خلال فترة اليوم بشكل طبيعي، و هنا لا يجب أن نخاف و نقدر كل هبوط في الضغط الدموي كحالة من المهم علاجها. لكن هبوط ضغط الدم يومياً يكون عادةً لعدة قيم تتراوح بين 90/60 وبين,120/80 و من المهم أن نخص بال ذكر أيضاً أن هنالك أشخاص ذو ضغط الدم منخفض بشكل عادي لذا يعتبر ضغط الدم المنخفض يسبب الأعراض لدى البعض، و قد يكون مجرد ضغط دم طبيعي لدى الآخرين. كما يعتبر الضغط الدموي المنخفض عند بعض ممارسي الرياضة طبيعي، و يدل الى وضع صحي عادي .
توجد بعض الحالات التي قد  يكون فيها ضغط الدم منخفض هي حالات تتطلب العلاج المستعجل  لأنها حالات خطرة. لكن ذلك ليس بقاعدة وهناك حالات لا تشكل بالضرورة خطورة, وجود ضغط الدم المنخفض بشخص معافى، دون أي أعراض، لا يشكل أبدا خطر, أما في حالة وجود أعراض أو أمراض أخرى، فيجب تشخيص الحالة عند الطبيب المختص و الإسراع في علاجها.

ما هي عوامل خطورة ضغط الدم المنخفض
اسباب انخفاض ضغط الدم، انخفاض ضغط الدم المفاجئ، علاج ضغط الدم المفاجي، انخفاض ضغط الدم، Causes of low blood pressure, Sudden hypotension, Treatment of blood pressure, Reduction of Blood pressure,

يجب هنا التذكير بأن انخفاض ضغط الدم يمكن أن نجده عند العديد من الفئات العمرية, و لكن هناك العديد من العوامل تشكل خطراً لانخفاض ضغط الدم نذكر منها :
  1. كلما زاد عمر الانسان، زاد الاحتمال لانخفاض ضغط الدم.
  2. يعتبر الحمل عامل خطورة لضغط الدم المنخفض، وذلك لأن الحمل يضغط على الأوردة الرئيسية التي تعيد الدم إلى القلب، مما يؤدي إلى أن حجم الدم الذي يضخه القلب هو أقل وبذلك يؤدي الحمل لإنخفاض ضغط الدم.
  3. مرض القلب أو فشل القلب واضطرابات نظام القلب يمكنهم أن يتسببوا في انخفاض ضغط الدم .
  4. السكري حيث اذا لم يتم الحفاظ على معدل السكر الطبيعي فان مرضى السكري يمكن أن يؤدي الى انخفاض ضغط الدم  .
  5. بعض أمراض الغدد كالغدة الدرقية والكظرية تشكل خطورة انخفاض ضغط الدم .
  6. هناك بعض الأدوية التي تسبب انخفاض ضغط الدم، من المهم الذكر أن كبار بالسن اللذين يتناولون عدة أدوية, معرضون للخطورة أكثر من غيرهم للإصابة بانخفاض ضغط الدم.

ما هي أسباب ضغط الدم المنخفض

توجد العديد من العوامل  و الكثيرة بإمكانها أن تسبب الجفاف، و غالبا ما يؤدي الجفاف في الجسم إلى فقدان الكثير من السوائل من الجسم وبالتالي فان حجم الدم يقل، و هذا ما يؤدي الى انخفاض ضغط الدم  و يمكن فقدان السوائل من الجسم عن طريق الجهاز الهضمي، جهاز التنفس، الجلد أو البول.لا تختلف أعراض الجفاف عن أعراض انخفاض ضغط الدم. كما توجد العديد من  أسباب الجفاف نذكرها :
الإسهال وبالذات الحاد والذي عادةً  ما يحذث  بسبب عدوى فيروس أو جرثوم.
  • الغثيان و التقيئ.
    خسارة الكثير من  الدم اثر نزيف خارجي أو داخلي بسبب حاذث.
    الحروق والتي تؤدي الى فقدان السوائل عن طريق الجلد المحترق.
    ضربة الشمس الحارة و  التي تحصل عادةً من التعرض كثيراً للشمس ، وفقدان السوائل عن طريق الجلد.
    الحرارة المرتفعة.
    مرض السكر، لأنه إذا كان السكر مرتفعة فانه يُفرز في الكلى. لكن السكر عادةً يأخذ معه السوائل، فتُفقد السوائل عن طريق التبول.
    العديد من الأدوية خصوصا مدرات البول والتي بدورها تؤدي إلى فقدان السوائل عن طريق البول. كما توجد العديد من الأدوية الأخرى التي تسبب انخفاض ضغط الدم .
    فترة الحمل. وقد ذكرنا أعلاه أن الحمل يشكل عامل خطورة على انخفاض ضغط الدم.

الحمل يسبب انخفاض ضغط الدم منها :

اسباب انخفاض ضغط الدم، انخفاض ضغط الدم المفاجئ، علاج ضغط الدم المفاجي، انخفاض ضغط الدم، Causes of low blood pressure, Sudden hypotension, Treatment of blood pressure, Reduction of Blood pressure,

يقوم الحمل بالضغط على العروق الرئيسية التي ترجع بالدم الى القلب، و هذا يؤدي إلى أن حجم الدماء التي يضخها القلب هو أقل وبذلك يؤدي الحمل الى انخفاض ضغط الدم. و يعتبر هذا التغيير طبيعي أثناء فترة الحمل، كما  يُلاحظ أثناء النوم، الإسترخاء أو الجلوس، ويمكن الامتناع عنه عند الاستلقاء على جانب من الجسد.

حدوث توسع في الأوعية الدموية المحيطية. ويحدث ذلك بسبب إفراز الهرمونات أثناء الحمل. كما يمكن توسع الأوعية يؤدي الى انخفاض ضغط الدم .

تغيير في نبضات القلب، حيث ممكن أن يكون أبطئ من النبض العادي.

و الجدير بالذكر أن جميع هذه التغييرات خلال فترة الحمل هي تغييرات طبيعية وبالتالي فإنها لا تشكل خطراً على الحامل، الا اذا كان هناك عوامل أخرى تؤدي الى انخفاض ضغط الدم ، وعندها يجب تشخيص الحالات عند الطبيب المختص .

تعتبر أمراض القلب كذلك من مسببات انخفاض ضغط الدم حيث يعمل القلب على ضخ الدماء الى باقي أنحاء الجسم،و في هذه الحالة لم يستطع القلب فعل ذلك بشكل منظم ومستمر فان كمية الدم التي ستُضخ الى جميع أنحاء الجسم سوف تكون أقل من المعدل المعتاد، وبالتالي يكون يحذث انخفاض ضغط الدم. كما يمكن لأمراض القلب أن تسبب ضغط الدم المنخفض بطريقتين نذكر منها :

اضطراب نبضات القلب يسبب انخفاض ضغط الدم مها  كان سريعاً جداً أو بطيئاً. في كلا الحالتين لا يتم ضخ الحجم الكافي من الدماء الى الدورة الدموية.

عدم قدرة عضلة القلب على ضخ الدم بسبب ضرر في العضلات، ويكون ذلك في حالة فشل القلب،احتشاء عضلة القلب .

-أمراض الغدد الصماء

أمراض الغدة الدرقية

أمراض الغدة الكظرية وأهم مرض هو مرض أديسون الناتج من عدم قدرة هذه الغدة على إفراز الهرمونات الستيرويدية. و الجدير بالذكر أن هذا المرض قد يسبب الصدمة.

مرض السكري، وكما ذكر سابقا فانه يسبب الجفاف.

انخفاض نسبة السكر في الدم.

·  فقدان الدم. أي نزيف قد يؤدي الى ، اذا كان حجم الدم الذي تم فقدانه كافياً لأن يسبب انخفاض ضغط الدم. من الممكن أن يكون النزيف خارجياً أي ظاهر للعين أو داخلياً في أحد الأعضاء الداخلية.

كما توجد العديد من الأدوية تسبب انخفاض ضغط الدم نذكر منها :
·         مدرات التبول والتي تؤدي الى فقدان السوائل عن طريق البول.

·         الأدوية الموسعة للأوعية الدموية مثل مجموعة النيترات والتي تشمل النيتروجليتسرين والنيتروبروسيد .

·         الفياجرا. بالأساس تسبب ضغط الدم المنخفض اذا ما استعملت مع مجموعة النيترات.

·         محصرات الألفا ( alpha blockers)، المستعمل لخفض ضغط الدم المرتفع. هذه الأدويه تخفض ضغط الدم بشكل ملحوظ.

·         محصر المستقبلات البيتا (beta blocker)، المستعمل لخفض ضغط الدم المرتفع وعلاج أمراض القلب.

·         محصرات قنوات الكالسيوم ( calcium channel blockers) المستعمل لخفض ضغط الدم المرتفع.

·  العدوى الجرثومية. قد تسبب ضغط الدم المنخفض عن طريق الصدمة .

·  الديال الكلوي وهي طريقة علاج لمرضى الكلى بداء كلوي بمرحلة نهائية، انخفاض ضغط الدم هو أحد أهم الأعراض الجانبية لهذا  العلاج.

· عند نقل الدم، وبالذات لمن يتناول ACE inhibitors ممكن حصول انخفاض بضغط الدم، لكن هذا الأمر في العادة لا يسبب مضاعفات ولا حاجة للعلاج.

أنواع ضغط الدم المنخفض

· ضغط الدم المنخفض الوضعي أو الانتصابي (orthostatic hypotension).

· ضغط الدم المنخفض الوضعي هو ضغط الدم المنخفض الذي يحدُث عند العبور من الجلوس أو الاستلقاء لوضعية الوقوف. لكي يتم تشخيص ضغط الدم المنخفض الوضعي يجب أن يتحقق واحد من التالي، بعد مرور 2-5 دقائق من تغيير الوضعية:

·انخفاض ضغط الدم الانقباضي بـ 20 ملم زئبق على الأقل.

·انخفاض ضغط الدم الانبساطي بـ 10 ملم زئبق على الأقل.

يمكن أن نجد هذه الحالة عند كبار السن واللذين يعانون من خلل في وظيفة الجهاز العصبي المستقل و في الغالب نجد لدى المرضى ضغط الدم المرتفع. أيضاً تناول الأدوية لعلاج السكري،ضغط الدم المرتفع، أو مجموعة النيترات تشكل عامل خطورة.

ماذ يحصل لضغط الدم عند العبور للوقوف؟

عند الوقوف ينخفض ضغط الدم، ويُعتبر الأمر هذا عادياً، لكن لكي يحافظ الجسم على ضغط الدم معتدل، فان الجهاز العصبي الودي يعمل ليؤدي إلى ارتفاع في نبضات القلب، ازدياد ضخ الدم من القلب وتقلص الأوعية الدموية. و كل هذه التغييرات هي فيزيولوجية و تعد طبيعية وبذلك يستطيع الجسم عن طريق الجهاز العصبي الودي أن يمنع انخفاض ضغط الدم .

علاج ضغط الدم المنخفض
اسباب انخفاض ضغط الدم، انخفاض ضغط الدم المفاجئ، علاج ضغط الدم المفاجي، انخفاض ضغط الدم، Causes of low blood pressure, Sudden hypotension, Treatment of blood pressure, Reduction of Blood pressure,

إن أساس علاج انخفاض ضغط الدم هي بتغيير نمط الحياة, حيث أن المرضى انخفاض ضغط الدم الوضعي يجب عليهم إتباع نمط الحياة الجيد و صحي. وذلك من خلال:

شرب السوائل و الماء و ذلك لعدم الوصول لحالة الجفاف.
محاولة تقليل أو ايقاف الأدوية اذا أمكن يمكن المحاولة .
القيام ببطء من النوم أو الاستلقاء الى الوقوف.
اذا لم ينجح المريض بالعلاج بتغيير نمط الحياة فيجب العلاج بالأدوية التي تزيد ضغط الدم مثل الفلودروكورتيزون  وهو نوع من الستيرويديات، ميدودرين  أو أدوية أخرى.
تُعتبر هذه الحالة، نوعاً من ضغط الدم المنخفض الوضعي أو الانتصابي بعد الأكل يتدفق الدم الى الجهاز الهضمي أكثر من العادة. اذا ما تدفق الدم الى الجهاز الهضمي ولم يتم التحكم بوجوده في الجهاز الهضمي، بواسطة الجهاز العصبي فان ضغط الدم ينخفض. تحدُث هذه الحالة لدى كبار السن واللذين يعانون من خلل في وظيفة الجهاز العصبي المستقل، وعادةً نجد لدى المرضى ضغط الدم المرتفع وبالذات خلال الليل. علاج هذه الحالة بواسطة تصغير أو تقليل في حجم الوجبات، التقليل من محتوى السكر والكربوهيدرات بالتغذية، وأكل وجبات متقاربة و الصحية .
إقرأ كذلك : إرتفاع ضغط الدم
              أعراض إرتفاع ضغط الدم
              أسباب إرتفاع ضغط الدم
              علاج إرتفاع ضغط الدم
              خافظات ضغط الدم
اسباب انخفاض الضغط المفاجئ
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة