15667416029917264
recent
أخبار ساخنة

زراعة الشعر الطبيعي والصناعي

الخط

زراعة الشعر الطبيعي والصناعي

زراعة الشعر الصناعي في العراق, زراعة الشعر الصناعي في مصر, تجارب زراعة الشعر الصناعي, تكلفة زراعة الشعر الايطالي في مصر, زراعة الشعر الصناعي بالرياض, biofiber زراعة الشعر, زراعة الشعر الصناعي في تركيا, ,زراعة الشعر الصناعي الايطالي اضرار زراعة الشعر الطبيعي, معلومات عن زراعة الشعر, تجربة زراعة الشعر في تركيا, طريقة زراعة الشعر في المنزل, زراعة الشعر في مصر, كيفية زراعة الشعر الطبيعي, ,زراعة الشعر للنساء ,فوائد زراعة الشعر

زراعة الشعر الطبيعي والصناعي. أيهما أفضل؟


مرحبا متابعي موقع صحة أون لاين يقول جيمس براون مغني البوب الشهير في أحد لقاءاته التليفزيونية "الشعر يأتي في المقام الأول وتليه الأسنان. الرجل الذي يمتلك كلاهما، يمتلك كل شيء". هذا التصريح يؤكد لنا أن الشعر هو أحد العناصر الأساسية في جاذبية الرجل وكيف يمكن أن يكون مفتاح النجاح في كثير من الأحيان. الشخص الذي يلاحظ بقع صلعاء في فروة رأسه أو وجود ترقق في الشعر يمكن أن يكون كابوس بالنسبة للكثيرين. لحسن الحظ، مع التقدم في أنماط الجراحات التجميلية والعمليات التعويضية، خصوصا مع تطور عمليات زراعة الشعرالطبيعي وطرق زراعة الشعر الصناعي،

يمكنك بسهولة تغطية البقع صلعاء وتكثيف الشعر الرقيق. إذن، ما هي الطريقة المثلى لتعويض شعرك المفقود؟ هل هي زراعة الشعر الطبيعي أو الصناعي؟ في البداية، ربما يختلط عليك الأمر بين هذين الإجراءين، وربما تشعر أن كلاهما قريب من الأخر في المعنى والمفهوم.

بينما كل منهما يستهدف علاج الصلع والشعر الرقيق، لكن كل عملية تختلف اختلاف جذري عن الأخرى. ينطوي زرع الشعر الصناعي على غرس خصلات شعر مخلقة صناعيا في فروة الرأس بينما ينطوي زرع الشعر الطبيعي على إزالة بصيلات الشعر من جزء واحد من فروة الرأس وزرعها في جزء آخر.

الاختلاف الجوهري بين زراعة الشعر الطبيعي والصناعي


كلمة زراعة في الأساس تعتبر وافد جديد على عالم التجميل، حيث كانت تعني في الأساس استبدال بعض الأعضاء الجسدية من شخص سليم إلى شخص مريض. هذا يعني أن كلمة زراعة هنا تشير إلى وضع عضو مماثل للعضو المفقود، وهذا العضو مأخوذ من مصدر طبيعي أخر مماثل للمصدر المنقول إليه. ولهذا السبب تشير كلمة Transplant إلى زراعة الشعر الطبيعي، وهي "عملية نقل" عضو أو جزء حيوي من شخص إلى أخر أو من مكان معين في الجسم إلى مكان أخر. على الجانب الأخر، اصطلاح زراعة الشعر الصناعي لا يتطابق مع هذا التعريف مطلقا، وذلك لأنه لا يتم بنفس طريقة نقل العضو أو الجزء الحيوي من مكان لأخر. ولكن كلمة Implant تعني زراعة الأنسجة الحرة، وهذا يعني غرس نسيج أو جزء صناعي ليحل محل جزء طبيعي مفقود في الجسم.

هذا الاختلاف الظاهري في المعنى يرشدنا إلى الكثير فيما يخص الاختلافات الجوهرية بين زراعة الشعر الطبيعي والصناعي. أهم هذه الاختلافات هي:

المظهر


تعتمد زراعة الشعر الصناعي على ألياف صناعية شبيهة بالشعر الطبيعي ولكنها مخلقة بطريقة معملية، ولذلك لا يمكنها أن تؤدي نفس عمل الشعر الطبيعي. دائما ما يتم مقارنة زراعة الشعر الصناعي بالباروكة المثبتة على فروة الرأس.

على الجانب الأخر، تعتمد زراعة الشعر الطبيعي على شعرك نفسه، بحيث تنقل بعض البصيلات من مناطق دائمة النمو إلى مناطق تعاني من الشعر الخفيف أو من الصلع. مع مرور الوقت سيستمر الشعر الطبيعي في النمو والتكيف مع منطقة زراعته ولن يلاحظ أحد أنك قد أجريت عملية تعويضية أبدا. ولكن زراعة الشعر الصناعي لن تدوم طويلا وستبقى مع فكرة كيفية إصلاحه وترميمه من حين لأخر.

العناية


يمكنك أن تقص الشعر الصناعي المزروع في فروة الرأس بحرية، ولكن هذا الشعر لن يستمر في الطول وسيبقى على الوضعية التي تتركه عليها. لهذا، إذا قررت الحصول على عملية زراعة الشعر الصناعي فإنك ستكون مجبر على البقاء على نفس تسريحة الشعر الثابتة وعدم تغييرها مهما حدث.

أما زراعة الشعر الطبيعي فتقدم لك جميع مزايا الشعر لذي فقدته في السابق. حيث سيستمر الشعر الجديد في النمو والحصول على الكثافة مع مرور الوقت. أي أنك يمكنك قصه بالشكل الذي ترغب فيه، ثم معاودة نموه وقصه مجددا حينما تشاء.

التساقط


في حين أن كلا الإجراءين يعتمدان على غرس شعر سواء كان طبيعي أو صناعي في فروة الرأس، إلا أن كل من عملية يكون لها بعض الإيجابيات والسلبيات الخاصة بالتساقط. عندما تسقط بصيلة شعر صناعية من رأسك، فإنه يتوجب عليك استبدالها بخصلة موازية خلال أقرب عملية ترميمية تحصل عليها. لأن هذه الخصلة ربما تؤثر على المظهر الجمالي النهائي لتسريحة الشعر الثابتة التي تحصل عليها.

أما في عملية زراعة الشعر الطبيعي، إذا حدث وفقدت بعض الشعر أو خصلات كاملة من شعرك، فإن هذا الشعر سوف يعاود نموه مجددا في أقرب فرصة لذلك. بناء على هذا، نجد أن زراعة الشعر الصناعي تحتاج لعمليات متابعة مستمرة وصيانة من آن لأخر. بينما لا تحتاج عملية زراعة الشعر الطبيعي إلى مثل هذه الإجراءات إلا حين حدوث فشل في عملية الزراعة الأولى فقط.

رفض الزراعة


الجسم البشري مصمم بحكمة كبيرة وكفاءة عالية من ناحية حماية نفسه من العوامل الخارجية والأجسام الغريبة التي ربما تدخله. عملية زراعة الشعر الصناعي تستوجب زرع كميات من الألياف الصناعية الشبيهة بالشعر الطبيعي في فروة رأس المريض لتعويض الشعر الطبيعي. هذه العملية تعني أن الجسم سوف يختلط ببعض الأجسام الغريبة التي تختلف تماما عن خواص الجسم الأساسية. لذلك تكون فرص رفض الجسم لهذه الغرسات الصناعية عالية جدا مما يسبب مشاكل صحية والتهابات وورم وربما يصل الأمر لحدوث أورام خبيثة والحاجة لاستخراج هذا الشعر.

أما في عملية زراعة الشعر الطبيعي فلن تعاني من هذه المشكلة أبدا، نظرا لأن الشعر الجديد المزروع في المناطق التي تعاني من الصلع والشعر الخفيف تكون من نفس شعر المريض. لهذا لن يستشعر جهاز المناعة الخاص بالجسم أي وجود لجسم غريب في فروة الرأس.

النتائج


مما لا شك فيه أن زراعة الشعر الصناعي توفر نتائج فورية للمرضى حيث انه يخرج من العملية برأس مملوء بالشعر. هذه النتيجة الفورية تتبعها مشكلات كبيرة في فروة الرأس والجلد، ويجب ان تعلم أن هذا الشعر الصناعي يحتاج إلى متابعة مستمرة وصيانة كل فترة قصيرة.

على الجانب الأخر، عملية زراعة الشعر الطبيعي تحتاج لفترة من 8-12 شهر من أجل ظهور النتائج النهائية الثابتة. لكن هذه الفترة لا تعتبر كبيرة مقارنة بما ستحصل عليه في النهاية من شعر ثابت وله القدرة على النمو وما له من مميزات تماما كالتي كنت تتمتع بها في مرحلة الشباب.

زراعة الشعر الطبيعي


ببساطة، هذا إجراء جراحي يتضمن أخذ شعر من جزء واحد من فروة الرأس وزرعه في جزء آخر، حيث يكون تساقط الشعر واضحا. من الواضح أن هذا سيكون مكلفا إلى حد ما، وستحتاج أيضا إلى الكثير من شعرك الطبيعي لتمكين تنفيذ العملية بفعالية. بالنسبة لمن يعانون من تساقط الشعر ولديهم بصيلات شعر غير كافية، فإن زراعة الشعر الطبيعي ليست حلا فعالا. أما بالنسبة للإجراء الفعلي، فإن هذا يستغرق عدة ساعات.

سيتم استخدام مخدر لتخدير فروة الرأس ثم يتم استخراج بصيلات الشعر الصالحة من المنطقة المانحة. ثم يتم زرعها في شقوق صغيرة مصنوعة في فروة الرأس. وبمجرد اكتمال الجراحة، يجب أن تسمح للشعر الجديد بالنمو خلال فترة من الوقت. في بعض الأحيان تصل فترة النمو إلى ستة أشهر أو عام كامل، وهذا ليس الحل الذي يحقق نتائج فورية لكنه حل دائم وأكثر أمان من الحلول الأخرى.

مزايا زراعة الشعر


  • تغيير جمالي إيجابي
  • تحسين الثقة بالنفس
  • مظهر طبيعي للشعر
  • إجراء بسيط تحت التخدير الموضعي
  • نمو الشعر يكون مستمر

سلبيات زراعة الشعر


  • التكلفة العالية بعض الشيء
  • حدوث بعض الندوب في بعض التقنيات المتبعة
  • تساقط الشعر المزروع حديثا حتى يثبت ويواصل نموه الطبيعي
  • هناك فرص لحدوث العدوى ولكنها غير شائعة

إذا قررت تنفيذ جراحة زراعة الشعر الطبيعي، اعتبر ذلك قرارا رئيسيا وليس قرارا يمكن أخذه دون تفكير عميق. إذا كان لا يزال لديك كمية صغيرة من الشعر على رأسك، فلا تتوقع أن تكون عملية زراعة الشعر علاجا إعجازيا، كن دائما واقعيا حول ما يمكن تحقيقه وكيف ستبدو النتيجة النهائية. بالإضافة إلى آلام الجراحة، فهو ليس خيارا رخيصا وقد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تظهر أي نتائج واضحة. في النهاية، إذا أردت مظهرا طبيعيا ودائما وحل علاجي أمن ولا يحتوي على الكثير من المخاطر، فعملية زراعة الشعر الطبيعي ستكون الأفضل بالنسبة لما تتطلع إليه.

زراعة الشعر الصناعي


لا تخلط بين هذه الأنواع والأشكال القديمة من الشعر المستعار أو الباروكات التي لم تكن تبدو جيدة، وكان من السهل دائما اكتشافها. لم يعد عليك أن تبدو كأنك تضع قطعة من الفراء على رأسك لأن قطع الشعر الجديدة أو أنظمة الشعر تعتبر بعيدة كل البعد عن هذه الأنظمة القديمة. اليوم تغيرت نظم استبدال الشعر بشكل كبير. المواد المستخدمة في انشائها أصبحت أدق وأكثر تعقيدا وغالبا ما يكون الشعر أشبه بالشعر الطبيعي.

استخدام نظام استبدال الشعر الصناعي يوفر لك مظهرا جديدا وفوريا، بغض النظر عن سبب تساقط شعرك. الصلع الوراثي، والمشاكل الطبية المتعلقة بتساقط الشعر يمكن التعامل معها من خلال تطبيق نظام استبدال الشعر الصناعي الذي لا حدود له على الاطلاق. يمكنك اختيار أي لون أو نمط أو كثافة أو نسيج أو طول للشعر المغروس. سوف يأتي شعرك جاهزا لوضعه في مكانه، نظرا لتعدد الاستخدامات والقدرة على تحمل التكاليف، أصبح الشعر الصناعي شائع جدا رغم المخاطر الكثيرة التي من الممكن أن يحدثها.

مزايا زراعة الشعر الصناعي


  • نتائج فورية دون انتظار
  • زراعة لا تحتاج لجراحة كبيرة
  • أقل تكلفة
  • مناسبة لفقدان الشعر المؤقت

عيوب زراعة الشعر الصناعي


  • قد يشعر مرتديها أنهم يستخدمون شعر مستعار
  • عدم القدرة على النمو
  • الحاجة لصيانة دورية
  • يتطلب التنظيف المتكرر
  • ربما يسبب مشاكل صحية كبير
  • احتمالية عالية لرفض الجسم للزراعة
  • حدوث العدوى
  • ألم في مكان الزراعة بعد مرور بعض الوقت

أخيرا، لا يمكننا القول بأي شكل من الشكال أن زراعة الشعر الطبيعي والصناعي متشابهتان على الإطلاق. حيث ان الشعر الطبيعي يحتاج لعملية جراحية بسيطة لكنها عالية الدقة. في حين أن زراعة الشعر الصناعي تتم وفقا لطرق تثبيت في فروة الرأس تجعل من فرص رفض الجسم لها عالية جدا. أي شخص عاقل يعلم أن لكي يحصل الإنسان على ما يريده تماما، فيجب أن يبذل الكثير من الجهد والوقت ولا شيء يمكن تنفيذه في وقت قصير. تذكر جيدا، أن ما تحصل عليه بسهولة، يضيع أيضا بسهولة.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة